اختبار نفسي: اختبار تحليل نمط الشخصية



إن اختبار تحديد وتحليل أنماط الشخصية هو اختبار عالمي يهدف إلى التعرف على بعض المميزات والصفات التي تظهر على الإنسان من خلال توجهاته وردود أفعاله، بل ويمكن استخدام هذا الاختبار لتوقع ردود الأفعال وأسلوب وطريقة التفكير لكل فرد، فمثلا عندما تقوم بعمل هذا الاختبار لنفسك، فإنك بهذا تتقرب أكثر إلى نفسك وتلقي مزيدا من الضوء على ملامح شخصيتك والتي تحاول أن تخفيها عن نفسك، كما أنك تتعرف أكثر على مميزاتك وايجابياتك، فتقوم بمحاولة تنميتها والعمل على استغلالها الاستغلال الأمثل.
إن جميع الأطباء النفسيين ينصحون دائما بأن يكون الإنسان في رحلة سعي دائم للتعرف على شخصيته ومعرفة سلبياتها وايجابياتها، وخصوصا لو كان يبحث عن النجاح والتألق والسعادة في حياته سواء المهنية أو الخاصة، فمعرفة الإنسان بنمط شخصيته بلا شك سيكون له أثر بالغ في محاولة تفادي الأنماط السيئة التي تظهر من خلال علاقاته وتعاملاته مع من حوله في الحياة، كما أن معرفته بالأنماط الايجابية التي يتمتع بها سيزيد من ثقته بنفسه، وتجعله يعمل على تنميتها بالقدر الذي يساعده على خلق مساحة من التفاؤل والسعادة يساعده على المزيد من التألق والنجاح.
وكعادة فريق عمل المنتدى العربي لإدارة الموارد البشرية، فإنه دائم السعي لتوفير أي أداة من شأنها مساعدتكم على التطور والتقدم في حياتكم، ونحن لا نأل جهدا في تحقيق ذلك، وقد عكف فريق العمل طوال الشهرين الماضيين على تطوير هذا الاختبار، ليكون الأول من نوعه في المواقع العربية، حيث يقوم النظام باستلام الإجابات والقيام بمعالجتها وعمل التباديل والتوافيق اللازمة لمعرفة نمط شخصية المختبر، وقد تم مراجعة الاختبار من قبل المتخصصين في مجال علم النفس للتأكد من مطابقته لأحدث ما وصلت إليه علوم الطب النفسي في هذا الصدد.
نحن نأمل أن يكون هذا الاختبار عونا لكم لتحقيق التطور والتقدم المنشود في حياتكم، وان يكون سببا في حياة أكثر تفاؤل وسعادة.
 

قم باختيار الاجابة الأكثر ملائمة لشخصيتك وطبيعتك في جميع الأسئلة التالية:
(الإجابة عن جميع الأسئلة اجبارية، من فضلك لا تفوت أي سؤال دون الإجابة عليه)

1. أنا عادة أكون أكثر نشاطا عندما:

 أكون مع الآخرين

 أفكر مع نفسي



2. حينما تقودني الصدفة إلى لقاءات اجتماعية، فإن نشاطي وحيويتي تزداد :

 في نهاية اللقاءات، وقد أكون آخر شخص يغادر.

 في بداية اللقاء ثم أشعر بالضجر والملل سريعا وأرغب بشدة للعودة إلى المنزل.



3. أي الاختيارين الآتيين، ترتاح معه أكثر:

 الذهاب مع الأصدقاء إلى مكان به الكثير من الأشخاص في وجود فرصة للتفاعل معهم مثل الأندية أو الحفلات.

 الجلوس في البيت مع الأصدقاء والقيام أقوم بعمل شيء خاص لوحدنا مثل مشاهدة فيديو أو التلفاز أو تناول وجبة عشاء معاً.



4. عندما أكون مع أصدقائي فإنني :

 أتكلم كثيراً.

 أكون منصتاً ومتحفظاً حتى أشعر بالراحة معهم، وعندها قد أبدأ بالحديث معهم.



5. الطريقة التي تعرفت بها على غالبية أصدقائي:

 في الخارج عندما كنت أقوم بإنجاز بعض الأعمال، مثل الحفلات أو الأندية أو العمل والنشاطات الترويحية وغيرها.

 عندما يقدمني أصحابي الحميمين أو أفراد عائلتي لهم.



6. لدي:

 الكثير من المعارف والأصدقاء.

 القليل من الأصدقاء ولكنهم في غاية التقرب مني.



7. عادة ما يشاع عني أنني:

 كثير الكلام وقليلاً ما أجلس صامتاً.

 قليل الكلام وأميل للاستماع أكثر.



8. أنا أفضل أن أجمع المعلومات عن طريق:

 خيالي وتوقعاتي لما يمكن أن يكون.

 إحساسي بالواقع وبالمكان الحالي والزمن الحاضر.



9. أنا أثق أكثر:

 في إحساسي والحدس وفهم معاني الأمور.

 في الملاحظة الدقيقة والمباشرة للأشياء والتجارب العملية الواقعية.



10. عندما أكون مع أصدقائي، فأنا أفضل التحدث عن :

 المستقبل وكيفية ابتكار الأشياء وتطويرها واحتمالات الحياة ؛ مثال : أتكلم عن الاختراعات العلمية الحديثة أو عن أفضل الطرق للتعبير عن مشاعري وأحاسيسي.

 الأمور الواقعية والمادية والعملية ( الزمن الحاضر والمكان الحالي) ؛ مثال : قد أتكلم عن تفاصيل رحلة جميلة قمت بها أو تفاصيل ملابس أو طعان أو غيره.



11. أنا من الأشخاص الذين يفضلون أن يفهموا:

 الصورة الكلية أولا.

 التفاصيل أولا.



12. أنا من الأشخاص الذين يفضلون :

 العيش في عالم من الخيال والأحلام بدلا من الواقع.

 التركيز على واقع الأشياء بدلا من تخيلها.



13. أنا في العادة :

 استطرد دائما في وصف الأشياء وذكر كافة التفاصيل.

 لا أميل للمبالغة وأفضل ترك الأمور تسير على طبيعتها.



14. في علاقاتي مع الآخرين، فأنا أعتقد أنه :

 هناك مكان للتطوير وللتحسين دائما.

 إذا لم يكن هناك خلل في العلاقة، فلا داعي للإصلاح.



15. غالبية قراراتي تعتمد على:

 عواطفي بشكل أساسي (ما أحب أو أكره) وأحياناً مع استخدام القليل من العقل والمنطق.

 عقلي في المقام الأول وأحياناً بعضا من عواطفي.



16. استطيع أقول ان شعوري أقوى تجاه:

 احتياج الآخرون للدعم وللتعاطف.

 خروج الآخرين عن لغة المنطق والعقل.



17. عندما أقطع علاقتي مع أحد أصدقائي أو معارفي، فإنني:

 أترك لمشاعري العنان وأجد قطع العلاقة شيئا صعباً ومؤلما.

 عندما أقرر ذلك، فأنا أقطع العلاقة بدون تردد رغم أن ذلك قد يضايقني.



18. في علاقاتي مع الآخرين، فأنا أستطيع:

 أن أتوافق عاطفيا، كما أني امتلك القدرة على التعبير عن مشاعري وأحاسيسي دون تفكير.

 أن أتوافق عقليا، كما أني امتلك القدرة على التواصل الفطري والنقاش بصورة منطقية ومتزنة.



19. عندما يحدث اختلاف في وجهات النظر بيني وبين أحد أصدقائي، فأنا :

 أبذل كل ما استطيع حتى لا أجرح مشاعره، ولا أتفوه بأي كلمة من شأنها أن تؤذي مشاعره.

 أعبر عن رأيي فيه بصراحة وبطريقة مباشرة لأني على يقين أن الحق حق.



20. أكثر الناس من حولي يميلون إلى الاعتقاد بأني:

 حساس ودافئ المشاعر.

 منطقي وصريح في كلامي.



21. أنا أرى أن غالبية خلافي ونقاشي مع الآخرين، يحدث :

 بصورة ودية.

 بصورة يغلب عليها الطابع العقلي والرغبة في إثبات أني على حق.



22. إذا كان لدي مال ووقت ودعاني صديق لي للسفر معه، فأنا في العادة :

 أراجع جدول أعمالي أولاً، قبل اتخاذ قرار السفر.

 أحزم حقائبي فوراً وأسافر معه بدون تفكير.



23. عندما أذهب للقاء صديق لي، فأنا :

 أتضايق كثيرا إذا تأخر عن موعده.

 لا أشغل بالي كثيرا بالأمر، لأنني من الممكن ان أقع في نفس الخطأ أيضا.



24. الأفضل بالنسبة لي:

 أن أعرف مسبقاً بتفاصيل اللقاء (أين سوف أذهب، ومن سوف يكون هناك، والمدة التي سأقضيها هناك، وماذا سوف ألبس، ... إلخ).

 لا أفكر في الأمر، وأترك الأمور تسير على طبيعتها وبدون تخطيط مسبق.



25. بالنسبة لي أفضل ان يكون أسلوب حياتي قائم على:

 جدول مواعيد وتنظيم مسبق.

 التلقائية والعفوية .



26. عند وجود موعد بيني وبين مجموعة من أصدقائي، فإنه غالبا أن:

 أحضر في الموعد والآخرون يتأخرون.

 أحضر متأخراً والآخرون يحضروا في الموعد.



27. أنا أميل أكثر إلى أن:

 أحسم أمري وأصل إلى قرارات محددة.

 أترك خياراتي مفتوحة وأن أجمع المعلومات.



28. أنا من الأشخاص الذين يفضلون أن :

 يستمروا في عمل محدد حتى إتمامه.

 يستمتعوا بعمل أكثر من شيء في الوقت نفسه.








× أغلق النافذة

الماجستير المهني المصغر - mini MBA - Online


× أغلق النافذة