· وظائف مدير – وإدارة الموارد البشرية الإستراتيجية:-
اختلف الكتاب والمتخصصون في مجال الإدارة في تحديد عدد وطبيعة الوظائف الإدارية، وكان هنري فايول (H.fayol ) رائد مدرسة المبادئ الإدارية أول من أشار أليها وحددها بخمسة وظائف هي – ( التخطيط ( استشراف المستقبل ) التنظيم، التوظيف، الإمرة، ألرقابه) وحددها كوليك (Culick ) في ثمانية وظائف هي ( التخطيــط، التنظيــم، التوظيف، التوجيه، القيادة، التنسيق، ألرقابه، كتابة التقارير، إعداد الموازنات) ([1]).
ولقد حددها محمد فالح الصالح في كتابه إدارة الموارد البشرية في (تخطيط القوى العاملة، الاختيار والتعيين، التدريب، الحوافز، التطوير الوظيفي والمهني والمحافظة على الكفاءات وتطويرها، تقييم أداء العاملين، إنهاء الخدمات، علاقات العاملين، إصابات العمل).
في حين حددها عادل حرحوش ومؤيد سعيد في كتابه إدارة الموارد البشرية مدخل استراتيجي في نوعين رئيسين هما:
1- وظائف تخصصيه وهي تحليل ووصف الوظائف، تخطيط الموارد البشرية، الاختيار والتعيين، تقييم الأداء والتدريب، الأجور والحوافز، صيانة الموارد البشرية، بناء نظم المعلومات البشرية.
2- وظائف إدارية وهي: تخطيط، تنظيم، توجيه، رقابه ([2]).
وحددها غيرهم بنوعين من الوظائف هي:-
- الوظائف الأولية: تحليل العمل، الاختيار والتعيين، تصميم هيكل الأجور.
- الوظائف الثانوية : تصميم أنظمة الحوافز، تقييم الأداء، التدريب، تخطيط المسار الوظيفي ، إضافة إلى الوظائف المساعدة لإدارة الموارد البشرية وهي (العلاقة مع النقابات، امن وسلامة العاملين، إعداد ساعات وجداول العمل) ([3]).
ويُحددها أخر بمجموعة وظائف تشمل:
- مرحلة التحليل الإستراتيجي (الداخلي/والخارجي) التخطيط، تحليل وتصميم الوظائف،الاستقطاب والتعيين، التدريب، أدارة وتقييم الأداء، الأجور والمكافآت. ومن خلال استقراء مجموعة الآراء أنفة الذكر يمكن الوصول إلى مشتركات الوظائف المناطه بإدارة ومدير إدارة الموارد البشرية الإستراتيجية ويمكن تحديدها بالاتي:-
- التخطيط الإستراتيجي ويشمل على:-
1- التنبؤ والتخطيط للموارد البشرية على المديين الطويل والقصير.
2- استحداث برامج إدارة المسار الوظيفي.
3- تحليل الوظائف.
4- تصميم الوظائف.
5- تحديد كم ونوع الإفراد المطلوبين للعمل بالمنظمة.
- التوظيف ويشمل على:-
1- استقطاب المرشحين لشغل الوظائف الشاغرة.
2- اختيار الأفضل لشغل الوظائف الشاغرة.
- تقييم أداء وسلوك العاملين وتتضمن:-
1- جمع المعلومات الخاصة بالسلوك والأداء.
2- تحديد مستويات الأداء الفعلية.
3- تقويم الأداء.
- مكافئة الأداء وتتضمن انجاز تقويم الوظائف وتحديد الأجر والمكافئة المناسبة لها:
1- مكافئه مباشره .
2- المكافئة المعتمدة على الأداء .
3- المكافئة غير المباشرة ([4]).
- التدريب والتطوير وتتضمن:-
1- تحديد وتصميم وتنفيذ برامج التدريب والتطوير وزيادة قدرات العاملين.
2- تطوير وتنفيذ الإجراءات الإدارية ونشاطات الموارد البشرية.
- علاقات العمل وتركز على الأتي:-
1- احترام حقوق العاملين.
2- فهم الأسباب والأساليب المستخدمة من قبل العاملين .
- مراقبه وتقييم بيئة العمل:
1- تستهدف هذه الوظيفة مراقبة وتقييم بيئة العمل في جانبيها المادي والاجتماعي لغرض تحقيق الصحة والسلامة المهنية.
2- رفع الروح المعنوية للعاملين.
ومما تقدم أعلاه يمكن أن يُحدد الباحث أهم الوظائف بالاتي:-
التخطيط للاحتياجات من الموارد البشرية، تحليل وتصميم الوظائف، التوظيف، الاستقطاب، الاختيار والتعيين، المراقبة وتقييم الأداء، تدريب العاملين، الحوافز والأجور والخدمات، وهذه تعتبر من أهم الوظائف وقد يُضيف لها البعض تأسيس نظم المعلومات للموارد البشرية، وقد تعتبر هذه من الوظائف الطبيعية لأي تنظيم اضافة إلى إلحاق وظائف أخرى بإدارة الموارد البشرية كالأمن الصناعي وحوادث العمل، محاسبة الإفراد وقد تُلحق هذه مع الخدمات المُقدمة للعاملين ويمكن استعراض أهم الوظائف بشيء من التبسيط.
· التخطيط:-
يشكل التخطيط للموارد البشرية حلقة الربط الأساسية بين إستراتيجية المنظمة والوظيفة ألعامه لإدارة الموارد البشرية ويُقصد بالتخطيط ضمان أن يتوفر للمنظمة العدد المناسب من الإفراد، بالنوعية المناسبة، في الأماكن المناسبة، في الوقت المناسب للنهوض بالإعمال التي سيكون مطلوباً أداؤها في هذه الفترة ويكون هؤلاء أكثر نفعاً وملائمة لأدائها من ألوجهه ألاقتصاديه ([5]).
لأهمية التخطيط للموارد البشرية وصفه بعض الكتاب بالنشاط التخطيطي الاستراتيجي للموارد البشريةstrategc Human Resources planning وذهب هؤلاء الكتاب إلى ابعد من ذلك بعدّه أهم عنصر في إدارة الموارد البشرية الناجحة ذلك لكونها عمليه تؤمّن من خلالها إدارة الموارد البشرية الكم والنوع المطلوبين من الموارد البشرية في المكان والزمان المناسبين.
وتستمد تخطيط الموارد البشرية أهمية خاصة بالنسبة للمشروعات الجديدة، وذلك لتحديد كميات ونوعيات ألعماله المطلوبة، كما تعتبر ضرورية للمشروعات القائمة سواء عند إعادة التنظيم أو توسيع أو إدخال التعديلات على قاعدة ألعماله الموجودة سواء من حيث الإعداد والتخصصات لتحقيق الفائدة أو الهدف من وراء هذه التعديلات ([6]).
لذلك أصبح من الضروري الربط بين تخطيط الموارد البشرية وبين التخطيط الاستراتيجي على المستوين العام والإعمال للمنظمة وتعتبر مسألة ضرورية لتحقيق الانسجام بين أهداف الموارد البشرية والأهداف الإستراتيجية ألعامه للمنظمة ([7]).
وتبرز أهمية التخطيط بالاتي:-
1- الحصول على أحسن الكفاءات البشرية سواء من البيئة الخارجية أو الداخلية.
2- يساعد على الاستخدام الأمثل للموارد البشرية أي ( إنتاج أكثر بتكاليف أقل ).
3- يساعد على تحديد الاحتياجات المستقبلية من الموارد البشرية، ومعالجة النقص أو الزيادة فيها.
4- يحدد نقاط القوه والضعف في أداء العاملين وتحديد برامج التطوير المطلوبة ([8]).
5- يخدم نشاط التخطيط للموارد البشرية أهداف متعددة خاصة بالفرد والمنظمة والمجتمع.
· أهداف التخطيط للموارد البشرية وتحتاج المنشات التخطيط للقوى العاملة للأسباب التالية:-
1- الحصول على النوع اللازم والمناسب من الموظفين لأداء العمل في الوقت والمكان المناسب.
2- ألمحافظه على العاملين واستثمار طاقاتهم من خلال تأكيد الموازنة بين العرض والطلب.
3- تحقيق الموازنة بين الخطط الإستراتيجية للمنظمة وبين إستراتيجية إدارة الموارد البشرية.
4- إن تخطيط القوى العاملة مطلب أساسي للتعيين كما هو للتطوير والتدريب.
5- التيسير على المنشأة في استيعاب التطورات التكنولوجية.
6- يساعد التخطيط على اكتشاف النقصان أو الزيادة في المهارات المتوفرة في المنظمة([9]).