النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: بحث : مشكلة ضياع الوقت ومهارات ادارته

  1. #1
    الصورة الرمزية محمد أحمد إسماعيل
    محمد أحمد إسماعيل غير متواجد حالياً المشرف العام
    نبذه عن الكاتب

    البلد
    مصر
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    7,339
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ محمد أحمد إسماعيل

    افتراضي بحث : مشكلة ضياع الوقت ومهارات ادارته

    الفصل الثاني: محاولة حصر مشكلة ضياع الوقت و كيفية إدارته بفاعلية
    تمهيد:إن إدارة الوقت هي إدارة للذات البشرية ، ومن ثم فإن مضيعات الزمن والوقت تكمن في نمط حياتنا وأسلوب عملنا، وفي عاداتنا وسلوكياتنا المختلفة التي نمارسها، وبالتالي فإن إدارة الزمن تتوقف على مدى إدراكنا لأهمية تطوير نمط سلوكنا وعاداتنا التي نعيشها.
    ومن خلال هذا الفصل سنتطرق بحول الله إلى تبيان كيفية التفوق في إدارة الوقت، وقبل ذلك يجب تحديد أهم المعوقات التي تحول دون بلوغ التسيير الحسن للوقت، وهذا من خلال المبحثين الواليين وهما:
    المبحث الأول: مشكلة ضياع الوقت، والمبحث الثاني: كيفية إدارة الوقت.





















    المبحث الأول: مشكلة ضياع الوقت
    نحاول في هذا المبحث أن نلقي الضوء على أحد عناصر الموضوع ( إدارة الوقت ) و هو مشكلة ضياع الوقت, هذه المشكلة و رغم اختلافها من شخص لأخر و من منظمة لأخرى إلا أن أثارها تبقى واحدة.
    المطلب الأول: مصادر ضياع الوقت
    هناك صعوبة كبيرة في تحديد مصادر ضياع الوقت و ذلك للتداخل بينها، إلا أننا سنركز على الأهم منها:(1)
    الفرع الأول: المدير نفسه
    يكون المدير مصدرا لضياع الوقت في المنظمة إذا توفرت مجموعة من العوامل أهمها:
    · طبيعة المدير: فهناك اختلاف كبير بين المدراء و طرق تفكيرهم, هذا الاختلاف ناتج عن مجموعة من العوامل التي نشأت مع كل واحد منهم و التي لها تأثير كبير على كيفية التعامل مع الوقت في العمل أو في الحياة اليومية.
    · ضعف مهارات و تجارب المدير: فمهارة حسن استغلال الوقت و استثماره تميزه عن غيره من المدراء و تحقق له النجاح و الرقي في مجال عمله و كذا في حياته اليومية و كذا الاستفادة من أداءه.
    · محاولة الوصول إلى المثالية: فهناك بعض المدراء الذين يضيعون اغلب أوقاتهم في محاولتهم إلى أن يكونوا أفضل مما هم عليه الآن و الأفضل على الإطلاق.
    الفرع الثاني: الموظفين و باقي الأشخاص الآخرون
    يضم هذا المصدر كل الأشخاص الذين يتعامل معهم الدير أثناء أدائه لعمله فهو يتعامل مع الزبائن, الموردون و الموظفين و الإداريين و كل العمال التنفيذيين بالإضافة لبعض الأصدقاء و الأقارب حيث يمكن إدراج أهم مصادر هذا الوقت بالنسبة لليد العاملة:(2)
    - إنجاز المهام و الأعمال غير الضرورية حيث يمكن طرح السؤال التالي: لماذا تقوم بهذه المهمة؟
    - أجزاء غير ضرورية من المهمة حيث يمكن طرح السؤال التالي: هل يجب أن نفعل هذا كله؟



    الفرع الثالث: القوانين و الأنظمة و اللوائح و الإجراءات
    حيث تعتمد بعض الدول في منظماتها على إغراق الإداريين و العمال و حتى المتعاملين معها في بحر من الإجراءات الروتينية للحصول على التوقيعات أو الحصول على التراخيص للإنجاز أو الموافقة على بعض المعاملات و في هذه الحالة يبدو الشخص نفسه مضطر لإتباع هذه الخطوات خشية التعرض للملاحقة القانونية أو هروبه من مخالفة الإطار العام للمنظمة الذي قد يكلفه الفصل.
    المطلب الثاني: أسباب ضياع الوقت
    تعددت الأحداث و المواقف التي تمثل ضياع الوقت لذا تعددت أسباب ضياعه حيث يمكن إدراج أهم أسباب ضياع الوقت فيما يلي:(3)
    الفرع الأول: مضيعات الوقت المرتبطة بالتخطيط
    § عدم وجود أهداف واضحة
    § عدم ترتيب الأولويات في المنظمة
    § وجود إدارة عشوائية ارتجالية
    § إدارة الموقف الراهن
    § الإدارة بالأزمات المفتعلة
    § تسارع ترتيب الأولويات
    § وجود تقديرات غير واقعية
    § طول فترات الانتظار
    § عدم الالتزام بالمواعيد المقررة
    § السفر الفجائي غير المخطط
    الفرع الثاني: مضيعات الوقت المتعلقة بالتنظيم و التوجيه
    أولا: المتعلقة بالتنظيم:
    § سوء أو عدم التنظيم الشخصي لمتخذ القرار
    § الخلط بين السلطة و المسؤولية
    § عدم وضوح الاختصاصات
    § ازدواجية المهام و الجهد
    § تعدد الرؤساء و المشرفين
    § التأكيد على الأعمال الروتينية التافهة
    § سوء نظام الحفظ ووجود ببيئة عمل غير ملائمة
    ثانيا: المتعلقة بالتوجيه
    § توجيه غير فعال لمرؤوسين
    § الاستغراق في التفاصيل الدقيقة
    § نقص التقييم و المراقبة
    § سيادة جو اللامبالاة
    § غياب روح المشاركة
    الفرع الثالث: مضيعات الوقت المتعلقة بالرقابة و الاتصالات و اتخاذ القرار
    أولا: متعلقة باتخاذ القرار
    § التأجيل
    § قرارات هزيلة
    § الحاجة إلى الحقائق
    § قرارات بواسطة مجموعة من الشروط المعقدة
    ثانيا: متعلقة بالاتصالات
    § الاجتماعات غير ضرورية
    § عدم وضوح الاتصالات الرأسية أو الأفقية
    سوء الفهم
    § الرغبة في التسلية و السهر
    ثالثا: متعلقة بالرقابة
    § عدم وجود أساليب واضحة للرقابة
    § عدم وجود أشخاص متمكنين للقيام بهذه المهمة
    § سوء الفهم
    § عدم وجود رقابة في وقتها محدد
    § عدم وجود رقابة وقائية مما يضطرنا لاستخدام الرقابة العلاجية.















    المبحث الثاني: كيفية إدارة الوقت
    بعدما تم تحديد أهم عوامل ضياع الوقت من خلال المبحث الأول يمكننا الآن إبراز أهم الخطوات التي يجب اتباعها لتلافي تلك المعوقات التي تحول دون استغلال الوقت الاستغلال الحسن، وهذا من خلال المطلبين المواليين.
    المطلب الأول: تخطيط إدارة الوقت([1]):
    التحخطيط هو فن تحيق المستقبل كما يجب أن يكون، وليس كما يمكن أن يكون، وهو بالتالي قائم على رسم سيناريوهات وتصورات ذكية راشدة للتعامل مع الثوابت والمتغيرات، وإخضاع العوامل والعناصر المختلفة في المشروع للتوظيف الشامل والمتكامل، وذلك لرفع إنتاجية المشروع وكفاءته، وبما يساعد على إكسابه مزايا تنافسية تؤهله للإستمرار.
    والتخطيط بذلك عملية استشراف للمستقبل، والتنبؤ بما سيكون علينا القيام فيه من أنشطة، والأعمال المطلوب إنجازها في وقت معين، ومن ثم يمكن وضع برامج زمنية للأنشطة المتتالية والمتلازمة، وبحيث يتم تنفيذ كل منها بصورة أفضل وهو ما يُوضحه الشكل التالي:
    [IMG]file:///C:/Users/Fujitsu/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image001.gif[/IMG] ر الشكل رقم 0 تخطيط الوقت، المصدر: من كتاب الإدارة التنافسية للوقت ص: 123

    [IMG]file:///C:/Users/Fujitsu/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image002.gif[/IMG]
    [IMG]file:///C:/Users/Fujitsu/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image003.gif[/IMG]


    [IMG]file:///C:/Users/Fujitsu/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image004.gif[/IMG]
















    وكما يتضح من الشكل أعلاه فإن عملية تخطيط الوقت تخضع لفكر وعمل منهجي سليم قائم على خطوات منطقية هي:
    الخطوة الأولى: تحديد كم الوقت المتاح لنا في المستقبل لإنجاز الأعمال المطلوبة، وهو أمر يحتاج دائما إلى مراجعة وتمحيص، فقد يضن البعض أن لدينا كل الوقت الذي نحتاج إليه، بمعنى أننا نستطيع استهلاك كامل وقت المستقبل، ومن ثم فلا داع للقلق أو تحديد وقت معين لإنجاز الأعمال فيه، بل إنه يمكن الحصول على أي وقت نرغب فيه أو نحتاج إليه.
    وعلى الرغم من شيوع هذا الاتجاه البالغ الخطورة، إلا أنه قد حان الوقت لنبذه و الابتعاد عنه، فالوقت ليس رصيد بلا نهاية يتم السحب منه بل إنه ثروة غالية هي عمر الإنسان ذاته، وماهو متاح له من وقت ليعيش فيه، ومن وقت يكون قادرا فيه على العمل وعلى العطاء، ومن وقت يكون فيه مضطرا ومرغما على عدم العمل لعدم القدرة أو لظروف الاضطرار، أو من وقت يكون فيه مرغما على السكينة والنوم لاعتبارات الحياة والتواجد البشري، ومن ثم فإن تطبيق المنهج البشري يظهر لنا بوضوح كم الوقت المحدود المتاح لنا فعلا.
    الخطوة الثانية: تحديد كم ونوع الأعمال المطلوب إنجازها في الوقت المتاح لنا استخدامه واستغلاله، ولايمكن أن يتم ذلك بدون رؤية طموحة واسعة الاستقرار المستقبلي لما يتعين ويجب أن تصل إليه الآمال والأحلام، حتي لا يصبح عملنا مجرد تكرار واستنساخ للواقع الحالي، أو بمعنى أوضح احتفاضا بما نحن عليه من تأخر وتخلف...
    الخطوة الثالثة: ترجمة الأعمال المطلوب إنجازها إلى طرق متكاملة من الأهداف، ويتم ذلك من خلال تحديد مجموعة الأهداف المتكاملة التي يتعين الوصول إليها، والتي بدورها تتصف بمجموعة من الخصائص منها:
    - أهداف طموحة قابلة للتنفيذ
    - أهداف واضحة قابلة للقياس
    - أهداف مبرمجة زمنيا ورقميا وكميا
    أو
    - أهداف كلية للدولة
    - أهداف جزئية للمشروع
    - أهداف شخصية للفرد.
    لقد عمد البعض إلى ربط الأهداف زمنيا من خلال تقسيمها إلى ثلاث أنواع رئيسية: قصيرة الأجل، متوسطة الأجل، وطويلة الأجل، وباعتبار أن الأجل هو الوقت أو الزمن الذي في إطاره وخلاله تتم الأعمال، متغاضيا عن الخصائص الذاتية التي ترتبط بالأهداف في إدارة الوقت،
    ومن ثم يتم إيجاد قدر مناسب من الملائمة والتكييف ما بين أهداف المشروع، وكل من متطلبات واحتياجات البيئة الخارجية والداخلية للمشروع، وبما يعنيه ذلك من تهيئة المشروع للاستجابة لكل من المتغيرات في البيئة الخارجية وكذا للتطلعات في البيئة الداخلية، وبما يتضمنه ذلك من تعبئة للموارد للازمة والكافية لأداء المهام المطلوبة، مما يُنشأُ مناخا قائما على:
    - الارتقاء التنافسي
    - التجويد والتحسين التنافسي
    - التطوير التنافسي
    - الإبتكار التنافسي
    - الإبداع التنافسي
    وبالتالي فإن إدارة الوقت، إدارة تربط بالأداء التنفيذي وبالسرعة والكم والعائد والربح وبالنمو والتوسع.
    فإدرة الوقت عملية حيوية تستند إلى التخطيط الشديد الذكاء، الذي لا يقوم فقط على ترجمة الآمال والطموحات إلى واقع عملي ملموس، ولكن وهو الأهم أنه يوفر مزيد من القدرة على الوصول إلى طموحات وآمال ومستويات ارتقائية جديدة أفضل.
    وتستخدم في تخطيط الوقت بعض الأساليب الإحصائية التي أهمها خريطة ( جانت ) الخاصة بالوقت، وكذلك شبكة برت، حيث سنتعرض لهما على النحو التالي:
    أولا: خريطة وجداول جانت:
    تستخدم خريطة ( هنري جانت ) كافة الأدوات البسيطة لتخطيط الوقت أو مراقبة الزمن اللازم لتنفيذ عمل معين، ويتم صياغتها وتصميمها في شكل جداول زمنية للوقت، وتقوم فكرة جداول الوقت على أساس إظهار وتوضيح كامل الوقت المخطط للقيام بهذا العمل، والوقت الفعلي الذي تم إنجاز العمل فيه، ومقارنة الزمن المخطط، بالوقت الذي استغرقه التنفيذ الفعلي ووفقا لهذا الجدول يتضح مايلي:
    - المحور الأفقي يوضح الوقت اللازم للتنفيذ
    - المحور الرأسي يوضح الأنشطة المختلفة
    - المستطيل الأبيض يوضح الوقت اللازم لتنفيذ كل نشاط
    - المستطيل المظلل يمثل الجزء من النشاط الذي تم تنفيذه
    وفيما يلي عرض مبسط لخريطة جانت في الشكل التالي:

    الأنشطــة
    الأسبوع الأول
    الأسبوع الثاني
    الأسبوع الثالث
    الأسبوع الرابع
    الأسبوع الخامس
    توفير المواد الخام
    [IMG]file:///C:/Users/Fujitsu/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image005.gif[/IMG][IMG]file:///C:/Users/Fujitsu/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image005.gif[/IMG]




    اتبع الجزء (أ)

    [IMG]file:///C:/Users/Fujitsu/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image006.gif[/IMG][IMG]file:///C:/Users/Fujitsu/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image007.gif[/IMG]
    [IMG]file:///C:/Users/Fujitsu/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image008.gif[/IMG]


    اتبع الجزء( ب)


    [IMG]file:///C:/Users/Fujitsu/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image009.gif[/IMG][IMG]file:///C:/Users/Fujitsu/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image010.gif[/IMG][IMG]file:///C:/Users/Fujitsu/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image011.gif[/IMG][IMG]file:///C:/Users/Fujitsu/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image012.gif[/IMG]


    اتبع الجزء( ج)



    [IMG]file:///C:/Users/Fujitsu/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image013.gif[/IMG][IMG]file:///C:/Users/Fujitsu/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image014.gif[/IMG]

    التجميع النهائي



    [IMG]file:///C:/Users/Fujitsu/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image015.gif[/IMG][IMG]file:///C:/Users/Fujitsu/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image015.gif[/IMG]

    فحص واختبارات الجودة




    [IMG]file:///C:/Users/Fujitsu/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image016.gif[/IMG][IMG]file:///C:/Users/Fujitsu/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image017.gif[/IMG][IMG]file:///C:/Users/Fujitsu/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image018.gif[/IMG]

    الشكل: خريطة جانت في إدارة الوقت وتخطيطه، المصدر الإدارة التنافسية للوقت : مرجع سبق ذكره ، ص: 135

    ومن خلال هذا الشكل يتضح أن هذه الخريطة تساعد متخذي القرار الإداري في المشروعات على مراقبة العمل والتحكم في الوقت الذي يستغرقه كل نشاط، وذلك بمجرد النظر إلى الخريطة وتحديد الأنشطة والوقت الذي استلزمته عملية إنجازها، ومعرفة مقدار التقدم في الإنجاز، والتدخل السريع الفوري لمعالجة أي مشاكل قد تحدث وتؤثر على الإنجاز.
    ثانيا: شبكة بيرت pert: وتستخدم هذه الشبكة في تخطيط الوقت ومراقبة عملية التنفيذ، وبشكل فعال وتعد شبكة بيرت من أهم وسائل وأدوات إدارة الوقت، وتفعيل الزمن ويتم ذلك من خلال تنسيق الأنشطة التي يجب إنجازها في وقت محدد سواء بالتتابع أو بالتلازم، من خلال ضمان توفير كل ما تحتاج إليه من مواد ومستلزمات وعمال ومعدات، حتى يمكن تحقيق الهدف منها في الوقت المحدد، ويتم ترتيب الأنشطة المختلفة سواء المتلاحقة أو المتلازمة، وذلك من حيث الزمن اللازم للتنفيذ، وتحديد مسار لكل منها، ولكل نشاط على حدى في إطار العملية الإنتاجية الكاملة ومن خلال رسم المسارات المختلفة لتتابع عمليات الإنتاج، يتم تكوين تشابكات مترابطة ومتتابعة للعمليات الإنتاجية والتشغيلية وتوزيع كل منها على وحدات الإنتاج، ويأخذ ذلك شكل شبكة في ترتيب زمني متتابع وبناء على هذا الترتيب الزمني المتتابع للمسارات المختلفة لكل نشاط، يتم تحديد المسار الحرج وهو يمثل أطول المسارات التي تبدأ من أول نشاط حتى آخر الأنشطة أو إنتهاء البرنامج كله، ويكون الطول الزمني لهذا المسار هو الزمن والوقت اللازم لتنفيذ البرنامج ككل.
    مثــال:
    شركة تقوم بتنفيذ برنامج لإنتاج سيارة على النحو الموالي:
    رمز النشاط
    وصف النشــــــــــاط
    النشاط السابق
    الوقت المحدد للإنتهاء منه بالأيام
    أ
    الحصول على المواد والمستلزمات
    -
    10
    ب
    إعداد المكنات وتجهيز المواد للجزء (1)
    أ
    5
    ج
    إعداد المكنات وتجهيز المواد للجزء(2)
    أ
    6
    د
    إنتاج الجزء (1)
    ب
    6
    هـ
    إنتاج الجزء (2)
    ج
    7
    و
    تجميع الجزء (1) مع الجزء (2)
    د، هـ
    3
    ز
    تسليم المنتج إلى العملاء
    و
    8

    ويتم رسم الشبكة على النحو التالي:


    [IMG]file:///C:/Users/Fujitsu/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image019.gif[/IMG]

    [IMG]file:///C:/Users/Fujitsu/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image020.gif[/IMG][IMG]file:///C:/Users/Fujitsu/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image021.gif[/IMG]
    [IMG]file:///C:/Users/Fujitsu/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image022.gif[/IMG][IMG]file:///C:/Users/Fujitsu/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image023.gif[/IMG][IMG]file:///C:/Users/Fujitsu/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image024.gif[/IMG][IMG]file:///C:/Users/Fujitsu/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image025.gif[/IMG][IMG]file:///C:/Users/Fujitsu/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image026.gif[/IMG][IMG]file:///C:/Users/Fujitsu/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image022.gif[/IMG][IMG]file:///C:/Users/Fujitsu/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image027.gif[/IMG][IMG]file:///C:/Users/Fujitsu/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image028.gif[/IMG][IMG]file:///C:/Users/Fujitsu/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image029.gif[/IMG][IMG]file:///C:/Users/Fujitsu/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image030.gif[/IMG][IMG]file:///C:/Users/Fujitsu/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image031.gif[/IMG] 5 6
    ب د 3 8
    أ 6
    ج 7 و ز
    هـ
    ويلاحظ أنه قد تم تحديد الأنشطة والأعمال اللازمة لإنتاج السيارة ويرمز السهم إلى الناط أو العمل، ولكل نشاط بداية ونهاية، ويكتب الوقت الذي يستغرقه تنفيذ النشاط أو العمل فوق السهم، ويكتب نوع النشاط أو رمز النشاط أسفل السهم، كما تستخدم الدائرة لتعبر عن الحدث والذي يمثل نقطة بداية تنفيذ نشاط جديد، أو الانتهاء من نشاط سابق، ويتم التعبير عن الحدث برقم داخل الدائرة، وهو الذي يدل على تتابع الحدث في إطار الأحداث التي تضمها الشبكة.
    ثم يتم ترتيب الأنشطة تبعا لتسلسل حدوثها، أي نشاط سابق أو نشاط لاحق، ثم تقدير الوقت القياسي اللازم لإتمام كل نشاط ( عادة مايخضع تقدير الوقت للخبرة الشخصية وللتقدير الشخصي، حيث يتم تقدير ثلاثة أزمنة لكل نشاط هي: وقت متفائل...وقت أكثر احتمالا...وقت متشائم، ويتم تحديد الوقت المتوقع وفقا للمعادلة التالية:

    (الوقت المتفائل ) + 4( الوقت الأكثر احتمالا ) + ( الوقت المتشائم )
    الوقت المتوقع =-----------------------------------------------
    6

    وبعد ذلك يتم رسم الخريطة وتحديد المسار الحرج الذي هو المسار الأطول في الشبكة.
    ومن ثم يتم وضع الأنشطة الحرجة تحت الملاحظة الكاملة والدقيقة وفي الوقت ذاته يحقق مراقبة ومتابعة الشبكة لمدير الوقت عدة أهداف رئيسية أهمها: حسن تخطيط الأنشطة وتسلسلها وأزمنتها، وتحديد مسئولية كل فرد وفقا لارتباطه بالأنشطة والوقت المخصص لتنفيذ كل منها ومتابعة هذا التنفيذ.
    لقد أثبتت التجارب أن تخطيط الوقت أمر شديد وبالغ الأهمية، بل إن النظرة الاقتصادية للاستفادة من الوقت ولاستغلال الزمن ترتبط كليا وجزئيا بقدرة المخطط على رسم السيناريوهات الدقيقة التي يتم بها عمليا وتنفيذيا إجراء الأعمال، ومن ثم يتأتى للمشروعات تحقيق النجاح.





    المطلب الثاني: تنظيم وتوجيه الوقت
    أولا: تنظيم الوقت([2]): يقوم التنظيم بدور حيوي متعاظم في تعظيم الاستفادة من الوقت، فهو يقدم لنا الوسائل الفعالة التي يستطيع بها المشروع تحقيق الأهداف المخططة فضلا عن كونه يحدد الأساليب التي بمقتضاها يتم العمل الفردي في إطار الجماعة ويتم العمل الجماعي في إطار المشروع.
    وتنظيم الوقت قائم على عنصرين أساسيين وهما
    العنصر الأول: تحديد الأفراد، وما يتعين أن يقوم به كل منهم من دور محدد وعمل منصوص عليه في الخطة الموضوعة وكذلك تحديد الإمكانيات والموارد التي يستخدمها هؤلاء الأفراد.
    العنصر الثاني: العلاقات التبادلية والتفاعلية بين هؤلاء الأفراد بعضهم البعض والنجمة عن طبيعة ارتباط عمل كل منهم بعمل الآخر.
    فإدارة الوقت تنظيما قائمة على الوعي والإدراك الشامل للتعاون المشترك بين الأفراد ومجموعات العمل وفرق المهام التي تتكون منها المشروعات.
    ثانيا: توجيه الوقت: للتوجيه دور هام في إدارة الوقت، دور يتعدى نطاق استخدام الوقت، إلى آفاق التفعيل الاستثماري للوقت، وباعتبار أن الزمن والوقت في سباق وتلاحق مستمر، تلاحق الحياة واستمرارية الوجود، ويرتبط التوجيه بعنصر التحفيز والتشجيع وبمعنى آخر بالدافعية الذاتية للفرد.
    وفي واقع الأمر فإن التوجيه والتحفيز يرتبط بالارتقاء ويرتبط بالتطوير ويرتبط بالتحسين، كما أنه يرتبط بالعائد والمردود على المنفذين.
    كما أن التحفيز والتوجيه يرتبط بجانبه المادي الملموس، والمعنوي المدرك والمحسوس أيضا، وهو ما يتم إدراكه من خلال الولاء والانتماء.
    كما أن الرقابة هي جزء رئيسي من عملية إدارة الوقت، وهي عملية شاملة ومتكاملة بالغة الأهمية، ليس فقط من وجهة النظر العلاجية المتعلقة بمعالجة القصور والانحرافات إن وجدت، ولكن وهو الأهم من وجهة النظر الوقائية الارتقائية التي تخضع لتصورات ارتقائية لتفعيل استغلال الوقت واستخدامه بشكل علمي وسليم.
    خاتمة الفصل:
    وفي ضوء ماتقدم، ومن أجل الوصول إلى إدارة رشيدة للوقت يجب أولا تحديد أهم المعوقات التي تحول دون التحكم الأمثل في عنصر الوقت، وبعد التشخيص الدقيق لأهم المشاكل يتم اتباع طرق توجيهية أو احصائية في رسم السيناريوهات الكفيلة باستغلال الوقت على أحسن وجه ...وعليه نقول أن إدارة الوقت عملية إدارية متكاملة الجوانب والأبعاد، ولا يجب إغفال جانب منها أو الاهتمام بجانب منها أكثر على حساب الجوانب الأخرى.



    (1) عبد الكريم العقيد – أساسيات إدارة الوقت – مكتبة حرير – طبعة 1 – الرياض 1999 ص50

    (2) حنا نصر الله – مرجع سابق ص86

    (3) محمد يوسف الميليم – مرجع سابق ص15

    ([1]) الإدارة التنافسية للوقت، مرجع سبق ذكره، ص: 122

    [2]) ( الإدارة التنافسية للوقت، مرجع سبق ذكره ص: 138
    استشارات :
    - الهياكل التنظيمية
    - الوصف الوظيفي
    - اللوائح الداخلية للموارد البشرية
    https://www.facebook.com/M.A.Ismaiel
    https://twitter.com/edara_arabia
    Mobile : 01020990501

  2. #2
    نبذه عن الكاتب

    البلد
    الولايات المتحدة الأمريكية
    مجال العمل
    Managerial Consultant - Trainer & Mentor
    المشاركات
    872

    افتراضي رد: بحث : مشكلة ضياع الوقت ومهارات ادارته

    مشكور على المجهود والموضوع أخ محمد؛وكالعادة مواضيعكم مفيدة

    تحياتي لكم
    ***اذا أكرمت الكريم ملكته واذا أكرمت اللئيم تمردا ***
    اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا،واعمل لآخرتك كأنك تموت غدا

الدبلوم التدريبي المعتمد في ادارة الموارد البشرية
خدمة الإستشارات الإدارية
موضوعات ذات علاقة
فنون ومهارات الإتكيت العائلي
هذا ملخص لدورة قدمت في السابق ، وبها تذكير بفوائد كثيرة نحتاجها في حياتنا وممارساتنا اليومية . أتمنى للجميع المتعة والفائدة . (مشاركات: 4)

كتيب قيم ومبادئ ومهارات رجل البيع
قيم ومبادئ ومهارات رجل البيع كتيب من اعداد مكتب الدكتور / حسين حسين شحاتة للمحاسبة والاستشارات الاستثمارية محاسبون قانونيون وخبراء تنظيم وإدارة (مشاركات: 2)

برنامج فن ومهارات التسويق بجامعة عين شمس
تعلم فن واصول التسويق اذا كنت تريد ان ترتقي بوظيفتك تعلم مهارات التسويق إذا كان لديك مشروع قائم تعلم المهارات التسويقية والبيعية اذا كانت لديك سلعة تريد ترويجها تعلم اصول التسويق علي يد خبارء... (مشاركات: 0)

تصحيح التلاوة .. طرق ومهارات
اسم الكتاب : تصحيح التلاوة .. طرق ومهارات . المؤلف : آسيا بنت عبد العزيز الدهيشي . رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2153.zip (مشاركات: 0)

دورة فن ومهارات العلاقات العامة - جدة
دورة فن ومهارات العلاقات العامة - جدة ( إستراتيجيات نجاح المنظمات الحديثة ) تاريخ الانعقاد: (مشاركات: 0)

أحدث المرفقات
الكلمات الدلالية