التوجهات الحديثة لإدارة الإنتاج والعمليات :
تزداد شراسة المنافسة بين المنتجين لضمان البقاء وزيادة الحصة السوقية المؤثرة لذا فإن هناك العديد من التوجهات الحديثة محل الاهتمام بشكل ملحوظ لما لها من تأثير جوهري على عمليات التخطيط واتخاذ القرار, وأهم تلك التوجهات:

  1. الأخذ بمبادئ إدارة الجودة الشاملة:تتبنى الكثير من الشركات منهج إدارة الجودة الشاملة والذي في ظله تلتزم المنظمة بجميع منسوبيها بعملية التحسين المستمر للانتاج , والخصائص المميزة لمنهج الجودة الشاملة تتضمن غالبا :أسلوب الفريق واكتشاف وإزالة العوائق,وإعطاء أهمية بالغة لخدمة العملاء,والعمل بشكل مستمر على تحسين النظام.
  2. العالمية في ممارسة الأعمال: "عولمة الأعمال قد يجبر العديد من شركات التصنيع التي لديها عمليات في العديد من البلدان حيث لديهم ميزة اقتصادية معينة.وقد أدى ذلك الى زيادة الحدة في مستوى المنافسة بين الصناعات التحويلية".

- Global Market Place : "Globalisation of business has compelled many manufacturing firms to have operations in many countries where they have certain economic advantage. this has resulted in a steep increase in the level of competition among manufacturing" (Aswathappa : K , Bhat ,K,shridhara , 2009 bage 11,12).

  1. الاعتماد على استراتيجيات محددة وفعالة للإنتاج والعمليات في إطار من الإستراتيجيات العامة للمنظمة .
  2. المرونة :بسبب التسابق المحموم لتلبية الطلبات المتجددة والمتغيرة للعملاء فإن يتطلب من المنظمات التخلي عن الأنظمة التقليدية والجامدة وتبني أنظمة إنتاجية مرونة , تساعد النظام في التكيف مع التغيرات المستقبلية في كميات وتشكيلة المنتجات , ولذا أصبح توفيرها سلاح استراتيجي للمنافسة في الأسواق.
  3. استخدام بحوث العمليات في مجال إدارة الإنتاج والعمليات : البحث عن القواعد والأسس الجديدة للعمل الإداري ، وذلك للوصول إلى أفضل المستويات من حيث الجودة الشاملة .
  4. استخدام منهج النظم في مجال الإنتاج: ان اسلوب النظم طريقه تحليليه للتخطيط ونظاميه تمكننا من التقدم من الاهداف التى حددتها مهمة النظام الى تحقيق تلك الاهداف وذلك بواسطه عمل منضبط ومرتب للاجزاء التى يتآلف معها النظام كله وتتكامل تلك الاجزاء وفقا لوظائفها التى تقوم بها فى النظام الذى يحقق الاهداف التى تحدد للمهمة.
  5. تطبيق الأتمتة والاعتماد على الآلة: الأتمتة أو المكننة] أو التشغيل الآلي (بالإنجليزية: Automation): هو مصطلح مستحدث يطلق على كل شيء يعمل ذاتيا بدون تدخل بشري فيمكن تسمية الصناعة الآلية بالأتمتة الصناعية مثلا. وهي تعني حتى في أتمتة الأعمال الإدارية، وأتمتة البث التلفزيوني. وهي عملية تهدف إلى جعل المعامل أكثر اعتمادا على الالآت بدلا من الإنسان، تعتبر كنوع من أنواع الروبوت لكنها ما زالت بحاجة إلى الإنسان لتكملة عملها. تهدف الأتمتة إلى زيادة الإنتاج حيث تستطيع الآلة العمل بسرعة ودقة أكبر من الإنسان ووقت أقل بمئات المرات، ففي السابق برغم وجود الآلات لكنها كانت تحتاج إلى وقت طويل للإنتاج وكذلك الإنتاج لم يكن بالدقة المطلوبة على يد الإنسان
  6. تطور قطاع الخدمات: بالإضافة إلى تزايد العولمة التي باتت تشكل عنصرا رئيسيا في النمو السريع للعديد من البلدان، يبرز الآن جدل حول أي من القطاعين ـ التصنيع أم الخدمات ـ يمكن أن يمثل المصدر الرئيسي للنمو في البلدان النامية اليوم .
  7. ظهور الصناعات المشتركة: تتمثل في نشاط اقتصادي ينشأ بفضل تعاون الأشخاص ذوي المصالح المشتركة لإنجاز مشاريع صناعية معينة، ويمكن أن تكون طبيعة التعاون: تجارية, مالية, تقنية أو تكنولوجية.
  8. تقليل الوقت :تعمل المنظمات بشكل دائم على تقليل الوقت اللازم لأداء العمليات من خلال ابتكار أساليب حديثة لتخفيض الوقت في مراحل ابتكار المنتج أو تصميمه أو توزيعه .
  9. مواكبة التقنية : الاهتمام بإدخال الوسائل التكنولوجية الحديثة في العملية الإنتاجية , ويرجع هذا الأمر الى التقدم التقني المذهل والمستمر وظهور الكثير من التقنيات والوسائل الحديثة المستخدمة في أساليب عمل ادارة النظم الانتاجية .
  10. تطبيق الأسلوب العلمي في ممارسة وظائف الإدارة (إتباع الأساليب الحديثة في الإدارة) :التي تعتمد على فرق العمل وتنمية العمل الجماعي , بسبب أن العمالة الفنية لديها الكثير من المعرفة المتراكمة حول العمليات الإنتاجية التي تقوم بها والتي يمكن أن تساهم من خلالها في تحسين أداء النظام .
  11. الاهتمام بالعناصر البشرية من حيث حسن الاختيار والتدريب والحوافز .
  12. إعادة الهندسة : والمقصود بها إجراء دراسات تحليلية معمقة وشاملة لأساليب عمل النظام ثم إعادة تصميم تلك الأساليب من جديد وإلغاء كل مايثبت عدم جدواه وتغيير كل ما يثبت الحاجة لتغييره الى الأفضل .
  13. ادارة سلسلة التغذية: ويقصد بها خلق الترابط الوثيق والتنسيق التام بين جميع المحطات (شركات أو أقسام أو مراحل إنتاج ونقل مختلفة ) التي يمر بها المنتج من بداية كونة مادة خام حتى وصوله للمستهلك النهائي .(مذكرة المناهج : ط 1429هـ , صـ 7, 8.)
  14. دراسة الآثار البيئية للمنظمات ومراعاة قواعد حماية البيئة عند مباشرة كافة الوظائف الإنتاجية .
  15. الاهتمام بالأمن الصناعي: هو الاهتمام والحفاظ على سلامة وصحة الإنسان ، وذلك بتوفیر بیئة عمل آمنة خالیة من مسببات الحوادث أوإلإصابات أو الأمراض المھنیة .
  16. تخفيض اعداد العاملين : بسبب ضغوط المنافسة وضغوط ملاك الشركات بزيادة الأرباح فإن الشركات توجهت لتقليل عدد العاملين , وأصبحت إدارات الإنتاج مطالبة بابتكار طرق لزيادة الإنتاجية يمكن من خلالها أداء أعمال أكثر بعدد أقل من العمال . (مذكرة المناهج : ط 1429هـ , صـ 7, 8.)

هذه التوجهات عامة تشمل كل الأسواق العالمية ,وهناك مجموعة من التوجهات التي يجب على السوق المحلية الأخذ بها للمنافسة بشكل أفضل في مجال الإنتاج .
التوجهات المحلية لإدارة الإنتاج والعمليات
وأهم التوجهات المحلية حسب ( السنفي , الشامي : 2012, صـ 57 )التي تؤثر على أداء إدارة الإنتاج والعمليات في المنظمات اليمنية تتمثل في مايلي:

  1. تغيير شكل وملكية المنظمة العامة من خلال خصخصتها.
  2. زيادة المنافسة نظراً لتوجه الدولة للأخذ بمفهوم حرية التجارة وآلية السوق.
  3. الاهتمام بالمواصفات والمقاييس وضبط الجودة والالتزام بها.
  4. الحصول على شهادة الأيزو.
  5. الاستفادة من المفاهيم والأنظمة الإدارية الحديثة .
  6. محاولة نقل التكنلوجيا والاستفادة منها.
  7. تطوير طرق التصنيع وأساليب العمل ومعايير الأداء.
  8. ظهور فرص وتهديدات في المنطقة المحيطة : والتي تتمثل في وجود اتفاقيات وظهور أسواق جديدة لم تكن موجودة من قبل ,بل وإحتمال ظهور كيانات تنافسية في المنطقة تحت مسمى السوق الشرق أوسطية ,ويستلزم ذلك وجود فكراً استراتيجياً في إدارة العمليات بالإضافة الى أساليب إدارية تحقق التميز .( ماضي : 2005م , صـ45 ,46).